قسماً بجوع اللاجئين – خليل زقطان

خليل زقطان، ابن زكريا البار، الناطق بلسان فصيح عن وجع كل لاجئ.
أنا في ظلال الواقع المشحون بالأرزاء أحيا
أنا رغم آلامي الجسام غدوت أطوي اليأس طيّا
وأقود آمالي على أشلاء حلم كان غيّا
أنا من أنا؟ إلاّ الذي رغم النوائب ظلّ حيّا!!
أنا قد صحوت على الجراح تسيل من بعضي لبعضي
أنا قد صحوت وإذ أنا ملقى بأرض غير أرضي
أنا قد صحوت إلى العروبة تزدرى جهراً وتغضي
أنا قد نظرت المستجير وإذ به يا قوم عرضي
أنا من أنا؟ لا شيء والأعداء رابضة بغابي
أنا ليس يجديني البكاء أو التحدّث عن مصابي
دون الرجوع إلى الحمى نزع القيود من الرقاب
ما هذه الأغلال؟ ما معنى نزوحي واغترابي؟
ما قيمة الإنسان يقضيها حياة غير حرّهْ؟
ما قيمة الأقوال والأوضاع باعثة لثورهْ؟
ما عربدات الظلم، ما الإجحاف إلا رهن كرّهْ؟
أنا من أنا؟ إن لم أثر في كلِّ يوم ألف مرّهْ
أنا من هناك فكيف أحيا هكذا في الكون عالَهْ؟
ويظلّ مأكَلِيَ الفتات ومشربي هذي الفضالهْ؟
وأظلّ مرتقباً مصيري إذ تقرّره الحثالهْ
لا كان يا دنيا الذي لم يسمع الدنيا نضالهْ
أنا في غد سيثور بركاني ويذهب بالطّغامِ
أنا في غد سأنال آمالي على وهج الضرامِ
قسماً بجوع اللاجئين وعري سكّان الخيامِ
لنصارعنّ الموت من أجل الوصول إلى المرامِ.

One response to “قسماً بجوع اللاجئين – خليل زقطان

  1. أدعوكم إلى قراءة ملخص لمقالة علمية عن الزواج بين لبنانيين ولاجئين فلسطينيين.‏

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s