إلى نجود

نجود ؛

يا طفلة جعلوها تكبر كخطف البصر

ابصقي في لحى وجوههم الصبيغة بالحناء والكيمياء؛ بالنفط والعهر وقهر العذارى.

ضعي اصبعك الصغير في اعينهم، فأنت صغيرة العمر لكن الحقيقة فيك نضجت.

طهّريهم من شوائب نفوسهم بنورٍ ساطع كسيف مهنّد يلمع في ضوء الشمس.

اسكبي ماء مقدساً على عارهم. اصهري فيهم ذنبهم الأكبر وعصيانهم الأوحد.

ذكّري نسيانهم بصلابة الحياة، المولودة في رحم الأرض المخضب بالحياة والموت.

تبسّمي برقة الطفولة وتواضع التجربة. اريهم كيف تقهر الضحية جلادها بالأمل.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s