لقد جُنت حماس

بعد أسبوع من منع النساء من تدخين النرجيلة في الأماكن العامة وفي محاولة لاسترضاء التنظيمات الاكثر تشددا
حماس تمنع المتاجر من عرض ملابس النساء وتزيل ملصقات الملابس الداخلية

غزة ـ ‘القدس العربي’:

بعد منع وزارة الداخلية في حكومة حماس النساء من تدخين النرجيلة في الأماكن العامة بقطاع غزة، اعلن الناطق باسم شرطة حماس الاربعاء ان جهازه قرر وضع ضوابط على محلات بيع الملابس النسائية، من اجل ‘الحفاظ على الاداب العامة’ والاحتشام.

وقال ايمن البطنيجي في بيان صحافي ‘قررت الشرطة وضع ضوابط للمحلات التي تبيع الملابس النسائية’، موضحا انه يتوجب ‘على اصحاب هذه المحلات ابقاء ابوابها مفتوحة، ويمنع عليهم وضع شريط لاصق داكن على الزجاج، اضافة الى ضرورة عدم وجود اماكن مغلقة داخل محلاتهم’. وتابع انه ‘يمنع ايضا منعا باتا وضع اي اداة تصوير داخل المحل ويمنع عرض الملابس الفاضحة امام المحلات’.

واوضح ان هذا القرار يأتي ‘في سياق سعي الشرطة الفلسطينية الى الحفاظ على الاداب العامة في الشارع بما يضمن راحة المواطن الفلسطيني’.
وكانت الحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس قد منعت قبل فترة النساء من تدخين النرجيلة في الاماكن العامة في قطاع غزة ‘لمنافاته للعادات والاعراف الاجتماعية’. وكانت ايضا منعت الرجال من العمل في محلات تصفيف الشعر للنساء.

وبعد أسبوع من منع النساء من تدخين النرجيلة في الأماكن العامة طلبت شرطة حماس من المتاجر، التي تبيع الملابس الداخلية للنساء ازالة دمى العرض التي تعرض هذه الملابس وأي ملصق لملابس داخلية غير محتشمة.

وقال متحدث باسم شرطة حماس ان هذه الاجراءات جاءت بناء على شكاوى وضغط من المواطنين. واضاف انه يتعين على أصحاب تلك المتاجر احترام التقاليد.

ونفت حماس مرارا أي نية لفرض احكام الشريعة على قطاع غزة الذي يقطنه 1.5 مليون نسمة. لكن شرطة حماس فضت حفلا موسيقيا في القطاع وحاولت من دون جدوى ارغام المحاميات في المحاكم وتلميذات المدارس على ارتداء الزي الاسلامي التقليدي إلا أن هذه الخطوة أدت الى رد فعل عكسي.

وينظر الفلسطينيون في غزة لخطوات الاحتشام التي تسعى حماس لفرضها على انها محاولة لاسترضاء الفصائل الأكثر تشددا التي تتهم الحركة بعدم التمسك باحكام الشريعة.

واثار منع النساء من تدخين النرجيلة ردود فعل غاضبة من اصحاب المقاهي في قطاع غزة حيث ان هذا القرار يؤثر على عملهم.
وكان أصحاب استراحات ومقاه عدة على شاطئ غزة تلقوا أمراً من الشرطة بالامتناع عن تقديم الشيشة، من دون شرح أي تفاصيل، قبل أن توضح الشرطة ان الأمر يتعلق بالنساء والصبية دون سن الثامنة عشرة فقط.

—–

حكومة حماس تحضر لفتح باب التجنيد الاختياري تمهيداً للإجباري

غزة- أعلن وزير الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة التي تديرها حركة حماس الثلاثاء أن وزارته بصدد الاعداد لفتح باب التجنيد للشرطة والأجهزة الأمنية.

وقال فتحي حماد وزير الداخلية في حكومة حماس في كلمة في حفل افتتاح مقر المديرية العامة للتدريب في شمال قطاع غزة، نحن على أبواب ومشارف فتح باب التجنيد الاختياري ومن ثم الاجباري، بدون مزيد من التفاصيل.

ومن جانبه قال ايهاب الغصين المتحدث باسم الوزارة إن موضوع فتح باب التجنيد سيكون اختياريا وليس اجباريا لكافة المواطنين دون النظر للانتماء السياسي في كافة الأجهزة الأمنية والشرطة.

لكن الغصين شدد على أن هذا الموضوع ما زال قيد الدراسة من قبل لجنة مختصة تم تشكيلها من قبل وزير الداخلية (حماد) للتجنيد الاختياري فقط.

وأوضح الغصين أن الأمور في اطار الدراسة وفي حال الانتهاء من تقرير اللجنة سيتم رفعه للوزير الذي بدوره سيرفعه للحكومة لاقراره وهذا بالتأكيد بحاجة لوقت.

وتسيطر حركة حماس على قطاع غزة منذ منتصف يونيو/ حزيران 2007 بعد طردها القوات الموالية للرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد اشتباكات دامية استمرت أكثر من اسبوع.

وذكر حماد وهو قيادي في حركة حماس أيضا نعاهد الجميع على أن الداخلية ماضية في طريق التدريب والاعداد، موضحا أن وزارة الداخلية استطاعت أن تجمع بين القوة العضلية والبدنية من خلال الدورات التي تعقدها المديرية العامة للتدريب في الوزارة.

وتابع حماد: نحن نعتمد على انفسنا في التدريب الاكاديمي والميداني لذا عملنا على فتح كلية الشرطة.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s