سَقَر، وَمَا أَدْرَاكَ مَا سًقَرُ فعلًا

وردت كلمة سقر في قصيدة لاحمد مطر شاركتنا بها احدى الصديقات

بدت لي مألوفة، ربما لأني كنت مهتمًا بتاريخ مصري مغرق في القدم في وقت من الاوقات. شعرتُ بأني رأيت هذا الجذر من قبل، مع ان لسان العرب يقول انه لا يُعرف له اشتقاق. الغريب ان اله “الجحيم” المصري القديم اسمه سقر ورأسه رأس صقر! طبعًا جحيم المصريين القدماء ما هو الا عالم سفلي وليس فيه عذاب مثل جحيم الاديان التوحيدية التي بقيت بعد فناء اخناتون

خلاصة الحديث: يا ليتنا نعيد الاعتبار الى التاريخ القديم الذي ساهم في اغناء حضاراتنا وثقافاتنا الممتدة عبر العصور، بما في ذلك اللغات القديمة (مثل على ذلك اللغة الارامية التي قدمت الكثير للغتنا العربية، سواء كلغة فصيحة او كلهجات عامية) وانا اشمل هنا التاريخ الذي سمّاه مؤرخو السلاطين تاريخًا جاهليًا

يا ترى ماذا كان حسين البرغوثي ليقول عن كلمة سقر؟

سقر- لسان العرب

السَّقْرُ: من جوارح الطير معروف لغة في الصَّقْرِ.

والزَّقْرُ: الصَّقْرُ مضارعة، وذلك لأَن كلباً تقلب السين مع القاف خاصة زاياً.

ويقولن في مَسّ سَقَر: مس زقر، وشاة زَقْعَاء في سَقْعَاء.

والسَّقْرُ البُعْدُ.

وسَقَرَت الشمسُ تَسْقُرُهُ سَقْراً: لوَّحَتْه وآلمت دماغه بحرّها.

وسَقَرَاتُ الشمس: شدّة وَقْعِها.

ويوم مُسْمَقِرٌّ ومُصْمَقِرٌّ: شديد الحر.

وسَقَرُ اسم من أَسماء جهنم، مشتق من ذلك، وقيل: هي من البعد، وعامة ذلك مذكور في صَقَر، بالصاد.

وفي الحديث في ذكر النار: سماها سَقَرَ؛ هو اسم أَعجمي علم النار الآخرة. قال الليث: سقر اسم معرفة للنار، نعوذ بالله من سقر.

وهكذا قرئ: ما سَلَكَكُمْ في سَقَر؛ غير منصرف لأَنه معرفة، وكذلك لَظَى وجهنم. أَبو بكر: في السقر قولان: أَحدهما أَن نار الآخرة سميت سقر لا يعرف له اشتقاق ومنع الإِجراء التعريف والعجمة، وقيل: سميت النار سقر لأَنها تذيب الأَجسام والأَرواح، والاسم عربي من قولهم سقرته الشمس أَي أَذابته.

وأَصابه منها ساقُور، والسَّاقور أَيضاً: حديدة تحمى ويكوى بها الحمار، ومن قال سقر اسم عربي قال: منعه الإِجراء لأَنه معرفة مؤنث. قال الله تعالى: لا تبقي ولا تذر.

والسَّقَّارُ: اللَّعَّانُ الكافر، بالسين والصاد، وهو مذكور في موضعه. الأَزهري في ترجمة صقر: الصَّقَّارُ النَّمَّامُ.

وروى بسنده عن جابر بن عبدالله قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: لا يسكن مكة سَاقُور ولا مَشَّاءٌ بنميم.

وروي أَيضاً في السَّقَّار والصَّقَّار: اللَّعَّان، وقيل: اللَّعَّان لمن لا يستحق اللعن، سمي بذلك لأَنه يضرب الناس بلسانه من الصَّقْرِ، وهو ضربك الصخرة بالصَّاقُور، وهو المِعْوَلُ.

وجاء ذكر السَّقَّارِينَ في حديث آخر وجاء تفسيره في الحديث أَنهم الكذابون، قيل: سموا به لخبث ما يتكلمون.

وروى سهل بن معاذ عن أَبيه: أَن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قال: لا تزال الأُمة على شريعة ما لم يظهر فيهم ثلاث: ما لم يقبض منهم العلم، ويكثر فيهم الخُبْثُ، وتظهر فيهم السَّقَّارَةُ، قالوا: وما السَّقَّارَةُ يا رسول الله؟ قال: بَشَرٌ يكونون في آخر الزمان يكون تَحِيَّتُهم بينهم إِذا تَلاقَوا التَّلاعُنَ، وفي رواية: يظهر فيهم السَّقَّارُونَ.

http://www.ancientegyptonline.co.uk/sokar.html

http://www.egyptianmyths.net/sokar.htm

http://www.touregypt.net/featurestories/sokar.htm

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s