صح النوم!

العالول: الدولة وهم والترويج لها خطيئة

يخرج العالول الينا ويتحدث وكأنه ليس من اهل البيت الفتحاوي، ولا يتحمل المسؤولية كونه عضوا في اللجنة المركزية لفتح. يقول لنا ما يعرفه كل فلسطيني – حتى الاطفال منا – لكنه لا يجرؤ على البوح بما يجب ان يُقال. ينتقد القيادة الفلسطينية، وهي قيادته ورفاقه وشركاؤه، كرفع عتب. ربما يؤدي هذا الدور فقط لامتصاص النقمة الشعبية التي باتت جلية في موقف الشارع المعادي لسلطة اوسلو، رغم انشغال الشعب في تحصيل لقمة العيش كل يوم.

كفاكم ظهورا في الاعلام لتخبرونا عن الحقيقة، فنحن نعرفها ونعرف ان الطوفان قادم، وسيجرفكم جميعا الى حيث تنتمون، فقد سئمنا من كذبكم المتواصل كل هذه السنوات، وليس فقط ال 18 عاما التي اضعتموها في اللهاث الاوسلوي وراء سراب الدولة العتيدة.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s